Untitled-1 copy
   تعميم بمواعيد اختبارات الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي: 1437/1438هـ       تعميم لطلاب الصف الرابع العالي بخصوص البحث التخرج       تعليق الدراسة يوم الثلاثاء 1437/2/5هـ       تعميم بمواعيد تقديم ملفات الراغبين في الدراسة بالدار واختبارات القبول للعام الدراسي 1438 / 1439هـ       تعميم بمواعيد اختبارات الفـصل الدراسي الثاني لعام 1437 / 1438هـ       تنبيه. تعديل في بعض مناهج الدار       نتيجة اختبار (الدور الثالث/الاستثنائي) للعام الدراسي 1434 / 1435هـ       إعلان لطلاب الصف الرابع العالي بخصوص بحث التخرج       تعميم بمواعيد اختبارات الفصل الدراسي الأول 1436/ 1437هـ       إعلان عن حفل تكريم للطلاب المتفوقين دراسيًا في العام الماضي: 1436 / 1437هـ    

    

 
 

    





بحث متقدم
 
 

    

المتواجدون حالياً :12
من الضيوف : 12
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 2389157
عدد الزيارات اليوم : 431
أكثر عدد زيارات كان : 74001
في تاريخ : 23 /05 /2016
 
 
           
 
 



كلمة المدير العام

 

 

 

 

 

 

كلمة معالي الشيخ

صالح بن عبد الله بن حميد

نائب رئيس المجلس الأعلى لدار الحديث الخيرية

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

فإن أولى ما صرفت فيه نفائس الأيام، وأعلى ما خُصّ بمزيد الاهتمامات، الاشتغال بالعلوم الشرعية المتلقاة من خير البرية، ولا يرتاب ناظر في أنّ مدارها على كتاب الله المقتفى، وسُنَّة نبيه المصطفى، وأن سائر العلوم راجعة إليها وعون على فهمها، وبيان لمرادها وإيضاح لمضامينها.

وإن شرف العلم بشرف المعلوم، و علم الحديث علم يُعرف به أقوال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأفعاله وأحواله وذاته الشريفة عليه الصلاة والسلام، ولما كان ذلك كذلك كانت معرفته من أشرف المعارف، وكان هذا العلم من أشرف العلوم ورجاله هم المعوّل عليهم في تبيان ذلك ونشره بين الناس، وقد بذلوا وسعهم في الذبِّ عن السُنَّة النبوية الشريفة، وتوضيح مشكلها وبيان صحيحها من سقيمها، وحفاظاً عليها اجتهد العلماء والباحثون في بيانها، وإيضاح وجوهها واستخراج أحكامها.

والفقه في الدين نعمة من الله تبارك وتعالى يمتن بها على من يشاء من عباده، فيه الخير والفلاح، والهداية والصلاح، وبه تتحقق الاستقامة على النهج القويم والصراط المستقيم، وفي الحديث المتفق عليه يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( من يُرد الله به خيراً يُفقّه في الدين )).

إن الفقه الصحيح، به يُعرف الله ويُعبد، ويُذكر ويُوحد، وبه تُعرف الأحكام وكل ما يتعلق بصلة العبد بربه، وما ينظم علاقته بالآخرين، وبالفقه تُحفظ الحقوق، وتؤدى الواجبات، وتُرعى المسؤليات حق رعايتها.

وإن دار الحديث الخيرية بمكة المكرمة دار علم وبيت حكمة وصرحٌ علميٌ كبير، تتميز بمناهج علمية قوية، تُخرِّج طلبة مؤهلين علمياً وتربوياً، وهي تُعنى بدراسة علوم الكتاب والسُنَّة، ودراسة سائر العلوم الشرعية والعربية، ولها عناية خاصة بدراسة الحديث النبوي الشريف وأمهات الكتب الحديثية، وتهدف إلى تربية طلاب العلم تربية إسلامية صحيحة مبنية على العقيدة السليمة والعبادة المستقيمة، فهي تجمع الرواية والدراية والأصالة والمعاصرة.

وقد نفع الله بها وبطلابها في شتى أصقاع الأرض، فكم خرَّجَتْ من الدعاة والفقهاء وطلاب العلم النبهاء يدعون إلى الله على بصيرة، شعارهم ودثارهم الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وتعليم الناس العلم الشرعي والجلوس للراغبين في تحصيله، فرحم الله من تقدم من العلماء العاملين ممن أسهم في تأسيس وبناء هذا الصرح العلمي المبارك ( دار الحديث الخيرية ) فلقد كان لهم القدح المُعَلَّى والسهم الراجح في هذا الميدان، وأحسن الله مثوبتهم، وسدد خطى القائمين على هذا الصرح المبارك وبارك في علومهم وأعمالهم.

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

صالح بن عبد الله بن حميد

 

 

 

 

 

 



تم عرض هذه الصفحة 10038 مره/ مرات



 
 

    

صفحة جديدة 2

 
 

    

صفحة جديدة 2

 
 

    

الاربعاء
28
ذو الحجة
1438 للهجرة